شروط خطبة الجمعة


  - النية ؛ لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى »( )؛ ولأنها عبادة من العبادات.

٢- يجب حضور الخطبة جماعة يتحقق بهم مقصودها من الوعظ والتذكير.
٣- أن تكون بعد دخول وقت الجمعة .
٤- تقديمها على الصلاة اقتداءً بفعله - صلى الله عليه وسلم - .
٥- قيام الخطيب حال الخطبة مع القدرة عليه .
٦- الجهر بالخطبة؛ لأنه وسيلة لأدائها وتحقيق المقصود منها، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.
٧- أن تكون خطبة الجمعة باللغة العربية إن كان الغالب على الحضور ممن يفهمون اللغة العربية ويدركون معانيها في الجملة، حرصًا على تعلم اللغة العربية وعدم مخالفة هدى النبي صلى الله عليه وسلم ، لاسيما وقد كان السلف يخطبون في مساجد يوجد بها أعاجم ، ولم ينقل أنهم كانوا يترجمون ذلك ؛ لأن العزة كانت للإسلام والكثرة والسيادة للغة العربية ( ).
وإن كان معظم من في المسجد ممن لا يفهمون اللغة العربية فلا بأس من إلقائها بالعربية؛ ومن ثم ترجمتها .
٨- الموالاة بين أجزاء الخطبة، وبين خطبة الجمعة وصلاتها.