همسة لكل خطيب


 -    الأمة أمانة بين يديك، أنت في موقعك -أينما تكون- واقف على ثغر من ثغور الإسلام يُخشى أن يؤتى من قِبَلك.

-    عليك أن تهتم بخطبة الجمعة فلها دور هام وخطير في بناء الأمة، وأن تأخذ  قسطًا من أحكامها، شروطًا وأركانًا وسننًا، لتستطيع أن تقدم خطبة يستفيد منها من يحضر صلاة الجمعة
-    عليك أن تقتحم الميدان بقوة وشجاعة، وعلم ومثابرة، وعمل ومتابعة، فالميدان ميدانك، والساحة ساحتك، وصدق الله تعالى؛ إذ يقول:{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [التوبة:١٠٥] .
-        انتشر الإسلام في السابق في بلاد كثيرة بالكلمة الطيبة، والمعاملة الحسنة، وهناك رجل بأمة، وكم تغير التاريخ من قبل رجل لما أدرك عظم مسئوليته لبس لباس الجد والاجتهاد، ونفض عن نفسه غبار الكسل والقعود، وراح يدعو الناس ليلاً ونهارًا، سرًا وجهارًا، في كل زمان ومكان، لا يعرف الخوف طريقًا إليه، ولا اليأس سبيلاً له، حتى تقر عينه بسيادة الإسلام؛ فتشرق شمسه من جديد على البلاد والعباد, وأنت أهلا لذلك.